التكفير جريمة في حق الشعب و الدولة و الدين

تابعت الرابطة التونسية للتسامح مجريات الإعتداء الذي تعرضت له السيدة فائزة السويسي وهي المعلمة في المدرسة الابتدائية عقبة بن نافع بحي البحري من مدينة صفاقس حيث تجمع عدد من الافراد و اقتحموا حرمة الفضاء المدرسي و اجبروها على مغادرة المدرسة تحت شعارات تكفيرية
أننا في الرابطة التونسية للتسامح نتوجه إلى الرأي العام الوطني للتأكيد على
-1- ان ما حدث يرقى إلى مستوى الجريمة الإرهابية لأنه تضمن تكفيرا واضحا للسيدة المعلمة. وهذا ما نص على منعه الدستور التونسي و تم تفصيله في قانون الإرهاب. و هذا التوصيف بقطع النظر عن معرفة الأفراد الذين شاركوا في الجريمة و عن د وافعهم
-2- ان ما حدث اعتداء على القانون و المؤسسات حيث يتم اعتماد العنف الرمزي وسيلة بديلة عن التقاضي
-3- ان الدولة هي المسؤولة دستوريا على حماية الدين و لا يمكن القبول بأي بديل عن الدولة
-4- إن التكفير هو الخاصية الملازمة للفكر الوهابي الذي أنتج الإرهاب و قتل مئات المواطنين التونسيين
أننا في الرابطة التونسية للتسامح نطالب وزارة التربية ممثلة في شخص وزيرها بفتح تحقيق إداري لمعرفة جميع حيثيات الاعتداء و نطالب القضاء بالتحرك العاجل ليتم التحقيق ضد الجريمة الارهابية
و ندعو جميع المدرسين إلى التضامن الكامل مع السيدة فائزة السويسي
و يجب أن يكون هذا الاعتداء سببا جديدا للانتباه إلى أن التكفير خطر حقيقي على السلامة الجسدية للمواطنين

 

عن الرابطة التونسية للتسامح

صلاح الدين المصري