قرار أمني وراء إلغاء الملتقى الوطني من أجل تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني

 

تفاجأنا نحن المنظمات و الأحزاب المشاركة في التنسيقية الوطنية لتجريم التطبيع بإعلام من المركب الشبابي صفاقس أنه تم منع الملتقى الوطني للتنسيقية تحت ضغط أمني بتعلة أنه لم يقع إعلام السلط الأمنية بينما هو ملتقى يعقد في فضاء مغلق وهو ملتقى داخلي بين المنظمات و الشخصيات.

و قد جاء قرار المنع ساعات قبل انطلاق الملتقى. مما اضطر التنسيقية إلى كراء مقر خاص و عقد الملتقى في ظروف استثنائية.

و يهدف الملتقى الوطني من أجل تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني إلى توسيع دائرة التعاون بين مكونات المجتمع المدني لدعم مقترح قانون تتم مناقشته في مجلس النواب التونسي يتعلق بتجريم  التطبيع و سيتم عرضه على التصويت يوم 20 فيفري القادم.

الأحزاب و المنظمات و الشخصيات : حركة الشعب، الرابطة التونسية للتسامح، حركة النضال الوطني، الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع و الصهيونية، حزب الثوابت، جمعية شبيبة تونس، جمعية المواطنة و الدفاع عن المهمشين، الجبهة الشعبية الوحدوية، حركة المرابطين، منظمة الشباب العربي، حملة توانسة ضد التطبيع.

 

لمزيد التوضيح يمكن الاتصال

صلاح الدين المصري 97275539

أحمد كحلاوي 98375622

 

عن التنسيقية الوطنية لتجريم التطبيع

 مع العدو الصهيوني، تونس