بيان ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني

تابعت الرابطة التونسية للتسامح حيثيات السلوك التطبيعي الذي شاركت فيه وزارة السياحة و وزارة الشؤون الخارجية و المفتي و كشفته القناة الصهيونية السابعة عندما نشرت التصريح الذي أدلى به عثمان بطيخ و اكدت على ان الوفد احتوى عناصر صهيونية، و تم استقبال الوفد  رسميا من طرف وزارة السياحة، و قد أعتذر بطيخ عن الحوار بكون الصحفي الصهيوني قدم نفسه على أنه فلسطيني، مما يؤكد لنا وقوع جريمة التطبيع.

و إننا في الرابطة التونسية للتسامح نعتبر ان التطبيع مع العدو الصهيوني جريمة في حق الوطن و في حق جميع الشهداء وهي عدوان جديد في ظرف يستعد فيها الكيان الصهيوني بالاشتراك مع الولايات المتحدة الأمريكية للقيام بجريمة جديدة في حق القدس.

و نحن نطالب عاجلا من مجلس النواب بصفته ممثلا للارادة الشعبية التونسية التي أعلنت مرات عديدة تبنيها المطلق لقضية فلسطين و القدس، نطالبه باستجواب وزراء الخارجية و السياحة و المفتي.

كما نجدد مطلبنا بضرورة ان يتم سن قانون تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني حتى يكون موقف تونس واضحا و نهائيا في الانتصار للحقوق التاريخية الشرعية، و ضرورة زوال الجريمة الصهيونية.

و ندعو الشعب التونسي إلى المشاركة بكثافة في المسيرة الشعبية التي تنظمها مجموعة من القوى الوطنية، يوم السبت 12ماي على الساعة 15:00 بشارع الحبيب بورقيبة احتجاجا على العدوان الأمريكي الصهيوني على القدس.

عاشت تونس مستقلة و منيعة عن الصهاينة

رحم الله جميع الشهداء

عن الرابطة التونسية للتسامح

صلاح الدين المصري