في يوم الأرض: فلسطين أرض الإسراء و المعراج

بسم الله الرحمان الرحيم.
يحيي الشعب الفلسطيني و الأمة العربية و الإسلامية الذكرى 43 ليوم الأرض،وهي ذكرى الشهداء و ذكرى الانتفاضة ضد ضم الأراضي العربية إلى الكيان الصهيوني،حيث اندلعت مواجهات كبرى في الجليل في نفس هذه الأيام من عام1976،وتوجت باستشهاد ستة من أبطال فلسطين،
و تأتي الذكرى هذه السنة في واقع التصاعد الكبير للمقاومة الشعبية و المسلحة و خاصة مسيرات العودة و العمليات النوعية التي قامت بها التنظيمات العسكرية للمقاومة و يزداد كيان العدو خوفا و عزلة.
و يهم الرابطة التونسية للتسامح أن تعلن عن:

1-إجلالها و اكبارها للشعب الفلسطيني الصامد في مواجهة الاحتلال الصهيوني و قواه المقاومة التي اكتسبت قدرات كبيرة و فرضت معادلة القوة.

2-إيمانها بأن الكيان الصهيوني في أشد مراحل ضعفه بعد هزيمته في جميع المعارك التي أعلنها،من غزة إلى الضفة إلى لبنان و سوريا و اليمن و العراق.

3-إن فلسطين ليست عبئا كما يرى البعض، و إنما هي فرصة عظيمة و سفينة نجاة للأمة العربية و الإسلامية و الإنسانية.و أنه بتحريرها فإننا نحرر العالم كله من الغطرسة الأمريكية و السرطان الصهيونى و وكلاء الرجعية العربية

4-إدانتها الشديدة لقرار ترامب المتعلق بضم الجولان إلى الكيان الصهيوني و تعتبره تأكيدا على الهزيمة و التخبط.

5-دعوتها جميع العرب و المسلمين إلى تبني خيار المقاومة الشعبية باعتباره السبيل الوحيد الذي أثبت نجاعته في تحرير الأرض من الاحتلال،ما يقتضي تجريم التطبيع و تفعيل المقاطعة.

6- أخيرا،ندعو شعبنا التونسي إلى مشاركة مكثفة في مسيرة يوم الأرض السبت مساء بشارع بورقيبة و المسيرة الوطنية ضد القمة العربية الرسمية التي تنعقد بتونس يوم الأحد 31مارس القادم.

رحم الله شهداء جميع الأمة العربية و الإسلامية و الإنسانية في مواجهة قوى الظلم العالمي .
النصر و العزة لفلسطين و الأمة

عن الرابطة التونسية للتسامح

صلاح الدين المصري

تونس في 30مارس 2019