بيان بمناسبة عيد الاضحى المبارك

بسم الله الرحمان الرحيم
” و ذكرهم بأيام الله ”
” وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ 28 من سورة الحج. 
يحيي شعبنا التونسي و الأمة الإسلامية عيد الاضحى المبارك،هذه المناسبة الوطنية و الاسلامية العظيمة التي تقترن بأداء فريضة الحج،ركن الإسلام و عبادته ذات الأبعاد العميقة اجتماعيا و سياسيا .
و أننا نبارك لشعبنا هذا العيد و ندعو الله أن يجعله مناسبة جديدة لإحياء التضامن و التعاون و الوحدة و مصدرا للتفاؤل و الأمل و العطاء للوطن و للأمة.
و يهمنا ان نؤكد بعض الحقائق الإسلامية الوطنية في هذه المناسبة:
1- ان الحج هو العبادة التي تجمع بين العبادة و المجتمع و يبرز فيها بجلاء كامل الوحدة الإيمانية بين العبادة و وحدة الأمة الإسلامية،بين العبادة و المساواة الإنسانية،بين العبادة و قيمة التعارف و حسن التواصل مع الناس ،بين العبادة و مقاومة الظالمين.
2-ان الحج و عيد الاضحى يمثل عنوان الانفتاح و التواصل مع الأنبياء السابقين عليهم السلام في حركة رمزية تؤكد وحدة النبوات و الرسالات السماوية و تؤكد انتماء الإنسانية إلى القادةالأطهار من الأنبياء و الصالحين،و ترفع رؤوس الناس جميعا إلى هذا الأصل الشريف و المتوج بالقيم الأصيلة و الراقية و المتنورة.
3-ان الشعب التونسي و أمتنا العربية و الإسلامية في أشد الحاجة إلى قيم الحج و قيم عيد الأضحى،حيث جسد خليل الله إبراهيم و ابنه اسماعيل قيمة التضحية بكل شيء في سبيل الأهداف السامية،ونحن اليوم يمكننا بتعميم الثقافة الإبراهيمية ان نحقق لوطننا الانتصار الكبير ضد جميع المشكلات.
4-و تؤكد الرابطة التونسية للتسامح ان ادارة الحج من طرف المملكة الظالمة ” آل سعود ” يعيق جميع الابعاد الدينية و الاجتناعية و الإنسانية و السياسية لهذه العبادة العظيمة.
عن الرابطة التونسية للتسامح
صلاح الدين المصري