بيان دعم الاتحاد العام التونسي للشغل في مواجهة الإرهاب

بسم الله الرحمن الرحيم
تابعت الرابطة التونسية للتسامح بانشغال شديد الهجمة التي تشنها أطراف معروفة بخطابها التحريضي و التكفيري و العنفي ضد الاتحاد العام التونسي للشغل حيث وصل الأمر حد التهديد بتصفية الأمين العام للإتحاد،
و إننا في الرابطة التونسية للتسامح ندين بأشد العبارات العنف مهما كان مأتاه،و ندعو الدولة بمختلف أجهزتها إلى التصدي لهذه الظاهرة التي تهدد التعايش السلمي و تهدد أمن الوطن،وللقضاء المستقل الكلمة الفصل في ذلك.
و نذكّر بأن الاتحاد العام التونسي للشغل قد تميز بمواقفه النضالية الشجاعة في مختلف القضايا وطنيا و قوميا و دوليا،منذ تأسيسه حيث شارك في مقاومة الاحتلال ثم شكّل حاضنة لجميع التحركات الاجتماعية و الاحتجاجية و الثورية طيلة فترة الاستبداد و كان له دور أساسي في مواجهة الإرهاب التكفيري طيلة السنوات الماضية و في إفشال مخططات مختلفة استهدفت حقوق مئات الآلاف من الشغالين و أرادت ضرب السلم الأهلي.
و قد تعمّق التناقض بين جماعات التشدد و الارهاب و حاضنته السياسية و بين الاتحاد العام التونسي للشغل و القوى الوطنية،على مستوى الموقف من تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني و قضية دعم المقاومة الفلسطينية و اللبنانية و العربية و الموقف من العدوان العالمي على سوريا و الموقف من العدوان التركي على ليبيا و الموقف من إملاءات صندوق النقد الدولي،
تسقط المشاريع الارهابية
المجد لتونس
الخلود للشهداء
عن الرابطة التونسية للتسامح
صلاح الدين المصري