وقفة السيادة الوطنية و مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني

نظمت الشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع يوم الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 امام مجلس النواب و ذلك بمناسبة المصادقة على الحكومة التونسية الجديدة برئاسة السيد هشام المشيشي، وقفة بعنوان : السيادة الوطنية و مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني و طرحت اهم مطالبها المتعلقة بضرورة حماية السيادة الوطنية من التدخل الأجنبي و الحفاظ على استقلالية القرار الوطني السيادي و مقاومة المخاطر المختلفة التي تهدد السيادة. وهذه المخاطر هي الارهاب و اتفاقية الاليكا التي تستهدف السيادة الغذائية.

كما طالب المحتجون بادانة الجريمة الإماراتية الكبرى في حق فلسطين و القدس و الأمة العربية والإسلامية و طالبوا بتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني، و ذكّروا بجريمة الترويكا في حق الدولة السورية و هو ما يستوجب من الرئاسة اعادة العلاقات مع سوريا و محاكمة شبكات التسفير الارهابية.