وقفة شعبية احتجاجية لإدانة اتفاقيات التطبيع المذلّ

نظّمت الشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع وقفة شعبية احتجاجية يوم الثلاثاء 15 سبتمبر2020 في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة التونسية، وذلك في إطار إدانة اتفاقيات التطبيع المذلّ بين الإمارات العربية المتحدة والبحرين من جهة وبين الكيان الصهيوني الغاصب من جهة ثانية بوساطة ورعاية أمريكية.

وقد أكد قيادات الشبكة على خطورة هذا الإعلان عن انخراط الإمارات و البحرين في خط تصفية الحق الفلسطيني بشكل نهائي من خلال ما يقوم به ملوك البحرين و الإمارات من خطوات الاستسلام الاستراتيجي.

وأكد المتحدثون باسم الشبكة على وجوب مقاومة جميع اشكال التطبيع وطالبوا مجلس النواب التونسي بضرورة تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني ضمن قانون.

كما اعتبروا أن توقيت الاتفاق إنما جاء لإنقاذ ترامب بعد سلسلة السياسات الفاشلة التي سلكها في المنطقة العربية والإسلامية. ولإنقاذ نتانياهو من أزمته السياسية الكبرى بالنسبة لكيان الإحتلال، فهو عاجز أمام المقاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية.

إن اتفاقيات التطبيع والتعاون مع العدو الصهيوني خيانة للامة العربية والإسلامية ولدماء الشهداء وخروج تام عن دين الله وكذب عليه ومحاولة لجعل العدو الصهيوني صديقا للعرب والمسلمين وقيادة للامة كلها وهذا حرام ومدان مطلقا كما أكد ذلك صلاح المصري العضو القيادي في الشبكة التونسية للتصدي لمنظومة التطبيع.